الأخبار

رد مشفى “الرازي” حول وفاة شخص بـ “ضربة شمس”

قال مصدر خاص لقناة زنوبيا الفضائية إن “وفاة شخص في دمشق نتيجة ضربة شمس كان بسبب انتان فيروسي”، الأمر الذي نفاه مدير المشفى، وأكد أن نتائج التحاليل كانت سلبية ولم يتم التأكد من وجود أي انتان حتى لحظة وفاته”.

وتوفي رجل في 60 من عمره الأربعاء الماضي في مشفى الرازي بدمشق إثر إصابته بضربة شمس رغم تلقيه العلاج والدواء المناسب. وقال د. ماهر كنعان مدير مشفى الرازي بدمشق لقناة زنوبيا “سجلت حرارته 41 درجة طوال 5 أيام أي فترة بقائه في المشفى ولم ييجاوب مع العلاج رغم إعطائه الأدوية والسيرومات الباردة والكمادات الباردة”. وعن احتمال إصابته بإنتان فيروسي نفى مدير مشفى الرازي الأمر، مؤكدا أن “الدراسات والنتائج كانت سلبية حتى تاريخ وفاته لكنه متوقعا في ذات الوقت”.

وأشار مدير المشفى إلى أنه “يتم حاليا إجراء فحوصات جرثومية وفيروسية في المخبر الطبي بالتعاون بين المشفى والأهل ليتم التأكد من الأمر”. وعن الانتان الفيرسي شرح د. كنعان أنه “يأتي عن طريق عدوى من الناس والمجتمع ويتفاقم الفيروس عند تقلبات الحرارة وقال إن “سعر إبر العلاج وهي عبارة عن مضادات حيوية يترواح بين 7 و 8 آلاف وكان يتم شرائها من خارج المشفى”.

وقال أهل المتوفي سابقا إن تكلفة الإبرة الواحدة للعلاج 75 ألف ليرة. وعن عدد الإصابات بضربة شمس التي تراجع المشفى قال د.كنعان إن هناك ما يعادل حالتين اصابة تراجع المشفى يوميا وهي ماتزال ضمن النسب العادية”.

التصيفات : أخبار محلية

التعليق مغلق